الأربعاء، 12 سبتمبر 2012

قصة الكلب الذي غار وثأر لرسولنا وحبيبنا محمد عليه الصلاة والسلام


كان فى الازمان الماضيه رجل مغولى اراد ان يتنصر ففرح النصاري واقاموا له حفلا كبيرا وقام احدهم يلقى خطبه فقام هداالنصرانى اللعين بسب الرسول محمد صلّ الله عليه وسلم
وكان فى هده الحفله كلب مربوط بقيد فزمجر الكلب زمجره شديده وهجم على ذلك النصرانى ورده الناس عنه بصعوبه وقال له احدهم ان الكلب فعل ذلك لانك سببت محمدا

فقال النصرانى لا ولكنه ظن انى اشير اليه ورجع الى ماكان يقول من الكلام السئ فهجم الكلب عليه مره اخرى وتحرر من قيوده وانقض على رقبته فخلع زوره من مكانه ومات الرجل فى الحال فدهش الناس بذلك
وأسلم بذلك اكثر من اربعين الف مغولى
سبحان الله هذا رد فعل الكلب عندما استهزئ برسول الله فما ردنا نحن معشر المسلمين بما يحدث لسيد ولد آدم من سب وعرض فيلم يسيئ اليه ... اين حكام المسلمين اين كبار المسؤولين ...كلهم الان صم بكم لا يتكلمون .... فداك روحي يا رسول الله .
اللهم انتقم من اعداء الدين يارب العالمين .
منقول ..

ليست هناك تعليقات: