الاثنين، 2 يناير 2012

اوسعونا فخرا .....

اوسعونا فخرا .....

بان مصربعد 25 فيها حريه الراى والديموقراطيه ... لو جيت تكلم وتنتقد النظام يطلعلك ناس تقول انت اييييييه انت خاين وعميل لو جيت تتكلم وتنتقد التيار الدينى يطلعلك انصاره ويهجموك ويقولك استغفر ربنا انت مغيب يبنى ولا ايه..... لو جيت تنتقد وتتكلم عن التيار اليبرالى ولااى تيار اى حد يطلعلك انصاره ويهجموك........

هل اصبحنا شعبا ؟ هل اصبحنا فرقا؟ هل اصبحنا نتغاضى عن اخطائنا من اجل مصالحنا... والجهات التى اخترنا ان نكون من صفوفها وانصارها؟

هل السكوت عن الخطا ومحاوله تحويل الحقائق وتغيرها لتوضيح ان من ينتقد على خطا من اجل الحفاظ على مصالح الجاهت التى اخترنا ان نكون من انصارها اصبح مباحا ؟

اوسعونا فخرا ...........

مهووس من يظن انه فاهم وان جهته ووجهته التى اختارها لا تخطا عزيزى انت تدافع عن الجهه التى اخترت ان تكون معها من البدايه عزيزى انت لا تقبل النقد انت لا تقبل الا من هو معك وتطمئن باختيارك عندما تتحدث معه ومن انتقدك تريح نفسك وتطمئن افكارك بان تتهمه بانه من انصار جهه مموله وعميله وانه على خطا وانه جاهل وتسرد له مايريحك ويريح افكارك

لكنى لا استغرب هذا الفكر النابع من تعليم نظام مبارك

لو عايزين مصر تتغير بجد ونحس بتتغير

تجردوا من افكاركم تجردوا من نظريات الموامره تجردوا من فكره الدفاع عن جهه مهما كانت الظروف ومهما كانت الاتهامات نحن نصر على الدفاع عن الجهه التى اخترنا ان نكون فى صفوفها غافلين الطرف والاهتمام اذا كان الانتقاد على صواب او خطأ

فى النهايه الكل اخطأ على مدار سنه بعد 25ثوره ... على الجميع ان يتفهم ان مصر لا تسحتق ما يحدث فيها ..... اللهم احمى مصر من اهلها

اوسعونا فخرا بانهم يحبوا مصر ولكن افعالهم عكس اقوالهم

نحتاج الى التجرد .... الى التغيير .... اوسعونا فخرا باننا تغيرنا ولكننا ما فعلناه اننا ندور فى دائره مفرغه والكل يلهو ويعدو ومصر تنتظر ان يفوق الجميع فهى تقول انا اريد ان يبحث شعبى عن ما يتمناه والى ما كان لابد ان يحدث فى فترات سابقه وتاخر كثيرا ولكن عاد الامل بعد ثوره 25 لكننا الان نضيع الفرصه كما اضعها اجدادنا .

ليست هناك تعليقات: